الرئيسية / مقالات / إن التنفس عند الهواء الأُكسُجين // د. المبروك درباش
24993316_1755315031168321_8616132088971307075_n-494x330

إن التنفس عند الهواء الأُكسُجين // د. المبروك درباش

 

الأكسُجين، ذاك البقاء الأوحد، الهلع البديع، الأنسوجة الضحلة؛ البعض يسميه الهواء، كالأوحد، لا هواء غيره، هكذا تكون أول تفكير توحيديي، فقد صرخ أول الموحدين: يا قوم، يا قوم، الأكسجين هو الهواء ولا هواء غيره، فاتركوا عنكم مركباتكم  الكيميائية، وتعالوا لزفرة سواء.

ولكن الأُكسجين هنا، يتنفسه الجميع، بشهيقهم وزفيرهم، يتناولونه الشهيقة تلو الأُخرى والزفيرة بعد نقيضتها. فهو جزء من الطبيعة التي هي في متناول جميع الكائنات الحية، لا يستطيع أحد أن يُنصب نفسه سلطانا أو مَلكا أو كاهنا للأُكسُجين؛ أن يتقيأ على الملأ علمهُ المنفرد بتناول الشهيقات علم اليقين، أو أن يخبرنا بأن لزفيره طعم أو لون آخر، أو أن لرغاميه شكل حلزوني آخر، حتى نقف نحن آنذاك، المنبوذة أحلامنا، ذوي التناول الأُكسُجيني الغضِيض، في طابور الولاء، لنقدم قرابين ألتبَتُّل والذبائح.

عليه فليس من المنطقي، أن نقيم ديارا للتقهق والعطس والكح، لتُعلمنا متى نتنفس، وأين نتنفس، وكيف نتنفس، أو هكذا تكح الأنثى، وهكذا يعطس الذكر ، بل أنه لمن السخرية بمكان أن يخرج علينا أحدهم باسطا جناحيه تحت الظل، سائلا السمع، ومنشدا لذوبان الأوزون، حاملا ألواح وكتب وعناعن الأكسُجين الحق، صارخا في الناس، ألا تنفسوا أو لا تأيضوا يامعشر اللامتنفسين، يؤْكسد من يشاء، و يكربن من يشاء، لأن ذاك أو هذا، تنفس من نفق أنفه الأيسر أو عوضا عن فاهه، أو أن أحدهم رَآه يستَلَبَ شيئا في خلوة فاسقة أو شاردة؛ كلاهما سواء في عالم الهواء. فقد يأتيك أحد الأكسوجنيين ليخبرك إن التنفس عند الهواء الأكسُجين، وأنك قد تُمسي كلورا أو بيركلورا، إن لم تُنصِت للعلامة الهوائي الـ بريستيلي اللكنة، أو الشيخ هونق.

٠رغامي: هي ممر يوجد في الجهاز التنفسي، ويحمل الهواء بين الرئتين

٠التأيض: هي التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الكائنات الحية للحصول على الطاقة

٠ كلورا، بيركلورا: الأحماض الكربوكسيلية المتأكسدة

٠بريستيلي: العالم الذي اعاد اكتشاف الأكسجين في 1773

٠هونق: العالم الذي اكتشف الأكسجين في الصين القديمة عام 800 قبل الميلاد

 

 

شاهد أيضاً

37199674_273429833423007_8897455633373069312_n

“لن تكون دولة ” // أيمن المبروك

هذا ما قُلته إبان إطلالة أنياب السنة الرمادية 2013 و التي تلت السنة 2012 التي …

أضف تعليقاً