وجاء قرار الإيقاف بتوصية من لجنة الرصد والشكاوى التي اعدت تقريراً حول البرنامج، مشيرةً إلى أن الحلقة الاخيرة تضمنت تهديداً واضحاً للثقافة الاجتماعية والدينية الراسخة في المجتمع المصري بشأن تكوين الأسرة، وتبين من التحقيقات أن محتوى البرنامج المذكور في السياق العام يأتي حريصاً على بث مفاهيم منافية للقيم المجتمعية، فضلاً عن تضمنها ألفاظًا وعبارات غير لائقة وتخدش الحياء العام وتحتوي على تمييز ضد الرجال وتحريض دائم ضدهم، والحط من شأنهم وتعميم حالات فردية بإعتبارها ظاهرة عامة.

وتضمن قرار المجلس إستمرار المنع لحين إجراء القائمين على القناتين تغييرات في شكل ومضمون البرنامج بما يحترم المفاهيم الأسرية ويراعي الأكواد والمعايير المهنية، علماً أن حلقات البرنامج مسجلة بالفعل وتم الإنتهاء من تصويرها منذ فترة.