الرئيسية / سلايدر / المسعودي للأيام : هناك عودة لممارسة الرقّ في بعض المدن الليبية  
4

المسعودي للأيام : هناك عودة لممارسة الرقّ في بعض المدن الليبية  

الأيام : تونس .. هاجر الشريف

أكد رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مسعود الرمضاني عودة لممارسة الرقّ في بعض المدن الليبية.

وقال المسعودي في حديث لجريدة الأيام الليبية إن هناك تنظيم لمزادات علنية يباع فيها مهاجرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء ممن علقوا بسواحل ليبيا أثر فشلهم في الإبحار نحو الضفة الشمالية للمتوسط.

وكشف المسعودي أن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بصدد توثيق جملة من الشهادات التي سبق وأن جمعها من مهاجرين نجحوا في الوصول إلى الحدود التونسية هربا من الانتهاكات التي تعرضوا لها في ليبيا .

ومن جهتها أكدت أيضا ريم بوعروج المكلفة بملف الهجرة في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية في حديثها للأيام الليبية أنهم تلقوا شهادات من مجموعة من الأفارقة الذين تمكنوا من اجتياز الحدود التونسية والذين إلتقاهم المنتدى بمراكز الإيواء التابعة للهلال الأحمر التونسي بمدينة مدنين في الجنوب التونسي.

وشددت بوعروج على خطورة الوضع النفسي والصحي الذي مرّ به أصحاب الشهادات أثناء سردهم لقصص مؤلمة تجسد معاناتهم وما كابدوه من وضع مهين لا يرتقي لمستوى الإنسانية من خلال عرضهم كعمّال للبيع في أسواق في المدن الليبية يتزايدون فيها على أسعارهم بعد أن يتم التأكد من سلامة صحتهم جسدية التي تعتبر المعيار الأساسي لتحديد سعر الفرد والتي تتم من خلالها عملية البيع.

وتابعت بعروج أنه خلافا لعميات البيع التي تحدثت عنها الشهادات التي تم الاستماع لها في المنتدى فإنه قد تم توثيق أيضا عمليات إيجار لبعض الأشخاص الذين يتم احتجازهم في شاحنات ويقع تأجيرهم كعمال للكراء وفق تسعيرة معينة لعدد محدد من الساعات .

وأوضحت بوعروج أن هذه الأسواق تنتشر في مدن مختلفة من ليبيا، على غرار صبراتة وزوارة وغدامس غرب البلاد وسبها جنوبها و أكدت أن هناك عمليات تنسيق واتصال واسعة مع مختلف مكونات المجتمع المدني الليبي و التونسي حول هذه المسألة وأنهم بصدد إعداد تقرير يوثق كل الشهادات التي تم الاستماع إليها وسيتم عرضه في منتصف الشهر القادم خلال ندوة صحفية يبين من خلالها المنتدى جسامة هذه الظاهرة من خلال روايات وشهادات حيّة.

وفي الوقت نفسه استنكر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية في بيان له عودة ممارسة الرقّ في بعض المدن الليبية واعتبرها جريمة بشعة في حق الإنسانية التي تعود إلى حقب مظلمة من تاريخ البشرية، ودعا كل منظمات المجتمع المدني وكل القوى الديمقراطية في تونس والعالم إلى التصدي لهذه الممارسات المهينة.

وأدان المنتدى السياسات الأوروبية التي تغذي معاناة المهاجرين وطالبي اللجوء، حيث تسعى دائما لإيقاف تدفقهم من السواحل الليبية دون مراعاة لظروفهم اللاإنسانية داخل مراكز الاحتجاز التعسفي وفي قوارب الموت.

وطالب المنتدى في بيانه الحكومة التونسية باتخاذ “موقف واضح” من هذه الممارسات التي تقع في بلد مجاور للحدود التونسية وذلك انسجاما مع مبادئ الثورة ومع تاريخ تونس التي كانت من البلدان الأولى التي ألغت الرق والعبودية منذ أواسط القرن التاسع عشر.

شاهد أيضاً

7

لافروف يلتقي نظيره الليبي في موسكو

أفادت وكالة “نوفوستي” بأن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف سيلتقي اليوم الثلاثاء بوزير الخارجية في …

أضف تعليقاً