الرئيسية / تقارير / تقرير لـ”أراب ويكلي” يكشف تورط تركيا في تسهيل حركة الجهاديين الأجانب من سوريا والعراق إلى ليبيا
1

تقرير لـ”أراب ويكلي” يكشف تورط تركيا في تسهيل حركة الجهاديين الأجانب من سوريا والعراق إلى ليبيا

أقدمت تركيا على إعلان دعمها لقوات الوفاق، فضلاً عن وصول أسلحة تركية إلى موانئ طرابلس، بحسب المتابعين.

وفي تطور خطير، كشف تقرير لصحيفة “The Arab Weekly”  عن تورط الميليشيات الإسلامية في طرابلس في تسهيل حركة الجهاديين الأجانب من سوريا والعراق إلى ليبيا عبر تركيا، لافتًا إلى أن تورط تركيا في ليبيا يثير المخاوف الأمنية الإقليمية في مصر.

وأوضح التقرير، أنه وفقًا لمحللين فإن المشاركة التركية المتزايدة في ليبيا ستزعزع استقرار شمال إفريقيا، وتهدد بإطالة أمد الصراع الليبي وتضر بالأمن القومي المصري.

وذكرت الصحيفة السعودية، على لسان السفير أحمد القويسني، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أن تركيا تكثف دعمها العسكري للميليشيات التي تسيطر على طرابلس، مؤكدًا أن هذا سيكون له أثر كبير على أمن مصر واستقرارها في شمال إفريقيا ككل.

ولفت التقرير، إلى أن تركيا أرسلت في 18 مايو الجاري، شحنة كبيرة من المعدات العسكرية إلى الميليشيات الإسلامية التي تسيطر على طرابلس، وتحارب قوات الكرامة، مما أثار القلق في مصر، مشيرًا إلى الميليشيات نفسها أعلنت أنها تلقت أسلحة وعربات مدرعة من تركيا.

وأشار التقرير، إلى أن هذه لم تكن المرة الأولى التي تقدم فيها أنقرة الدعم للميليشيات الإسلامية، والمتهمة من جانب قوات الكرامة، وبعض القوى الدولية، بما في ذلك مصر، بالتواصل مع الجماعات الإرهابية.

وكشف التقرير، عن تورط الميليشيات الإسلامية في طرابلس في تسهيل حركة الجهاديين الأجانب من سوريا والعراق إلى ليبيا عبر تركيا، لتحويل الدولة الواقعة في شمال إفريقيا إلى قاعدة لهجمات المتشددين في إفريقيا وجنوب البحر الأبيض المتوسط.

وبيّنت الصحيفة السعودية، أنه في ديسمبر الماضي، وصلت سفينة تركية إلى ميناء الخمس، محملة بأسلحة نارية، وحوالي 4.8 مليون طلقة من الذخيرة المصنعة من قبل شركتي Zoraki و Retay التركية، بحسب مصادر ليبية للصحيفة.

وتابعت، بأنه قبل أحد عشر شهرًا، ضبطت قوات خفر السواحل اليوناني سفينة ترفع علم تنزانيا متجهة إلى ليبيا تحمل مواد كيميائية يمكن استخدامها لصنع المتفجرات، مؤكدة أن السفينة كانت مشحونة في موانئ مرسين واسكندرون التركية، وذلك وفق فاتورة الشحن.

وأوضح التقرير، أنه في سبتمبر 2015، ألقت السلطات اليونانية القبض على سفينة شحن تحمل شحنة غير معلنة من الأسلحة في طريقها من تركيا إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن هذه الإمدادات التركية من الأسلحة، تشكل انتهاكات واضحة لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، وتؤكد المخاوف الدولية بشأن دعم أنقرة للميليشيات في طرابلس.

ولفت التقرير، إلى أن شحنة الأسلحة الأخيرة في 18 مايو الجاري، جاءت بعد فترة وجيزة من تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدعم حكومة الوفاق، حيث قال أردوغان في محادثة هاتفية مع رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، إن تركيا ستبذل كل ما في وسعها لمساعدة السراج وحكومته.

وذكرت الصحيفة السعودية، أن تدخل تركيا في ليبيا يأتي في سياق معركة إقليمية ودولية من أجل النفوذ، مؤكدة أنه على عكس دول الشرق الأوسط الأخرى، وضعت تركيا وقطر نفسيهما كبطل للإسلام السياسي، ودعم الميليشيات الإسلامية لأسباب أيديولوجية واستراتيجية، موضحة أن قلق القاهرة نابع من أن تحركات تركيا تهدف إلى محاصرة مصر، وتقويض أمنها من خلال دعم جماعة الإخوان الإرهابية المحظورة.

شاهد أيضاً

2

تونس: القضاء على إرهابي قام بإدخال صواريخ حرارية إلى الجزائر عبر ليبيا

أكد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي مقتل الإرهابي الجزائري المدعو “مراد …

أضف تعليقاً