الرئيسية / حوار / خليل السوري للأيام: الفنان الليبي إن عَرَّفَ به “جوجل” اعترف به الآخرون في الخارج
21314371_1778399725521535_683281300730397299_n

خليل السوري للأيام: الفنان الليبي إن عَرَّفَ به “جوجل” اعترف به الآخرون في الخارج

حاورته:سمر الزريعي

رغم ابتعاده عن أرض الوطن لستة أعوام.. وربما يختلف معه البعض أو يتفق في الرأي، إلا أنه قال كلمته الأخيرة أنا الليبي من حقي أن أفخر بأنني ليبي..ولذلك فهو يبحث عن طريق لإثبات الذات بين عمل وآخر ..بين نجاح وفشل..بين غربة وحنين..بين بسمة وصرخة.

كيف لنا أن نبتعد عن حالة إبداع تلبست ضيفي الفنان الشاب خليل السوري، وهو الذي يبتعد عن التّعقيد والتّركيب في أعماله، لأعود أبحث عن العلامات المضيئة بمسيرته الواعدة، فأجده قد انتصر للفن الرابع في بداياته الفنية وتحدى المستحيل في مسرحيته الأولى “خليل يتحدى المستحيل ” عام 2007، وتوالت من بعدها أعماله على خشبة المسرح المنهكة بأنفاس عشاقها حتى تنفس “أبطال الديجيتال” و”غزة وكراسي مهتزة”، كما شارك بورشة عمل مسرحية “اقتلني لو سمحت”، ثم انتقل إلى الشاشة الصغيرة فسجل أول تجربة له في مجال برامج المقالب “الكاميرا الخفية”، ومنها إلى المشاركات في الأعمال التلفزيونية الرمضانية.

وجاء دخول ضيفي الفنان خليل السوري لعالم الإعلام من خلال تقديمه لعدد من البرامج المسموعة والمرئية كبرنامج ” كلام صغار بيولوا كبار” و”سهرة كل يوم خميس”.. ومن ثم البرنامج الصباحي على قناة الجماهيرية سابقاً .. و برنامج ” العيد عقب الداير” على قناة الليبية .

ولأنه يجب ألا نُبقي الكبار كبارًا ولا الصغار صغارًا، حصد ضيفي  جائزة سبتيموس الخاصة بلجنة التحكيم  للطبعة الرابعة من مهرجان سبتيموس سيفروس، كما فاز بتصويت الجمهور بجائزة أفضل ممثل عربي صاعد، ضمن مسابقة أجرتها صحيفة “سوكر”.

15202750_1446001352094709_4021207525380905862_n

وتأتي مشاركة خليل في برنامج “آراب كاستينج” الموسم الماضي..الخاص باكتشاف وإبراز المواهب التمثيلية العربية من جميع أنحاء الوطن العربي، والذي يقدمه النجوم الكبار غادة عبد الرزاق وقصي خولي وباسل الخياط وطارق العلي، ليقول إن ليبيا زاخرة بالمواهب.

ومن المنتظر أن نشاهده في الدراما المصرية عبر مسلسل “طلب استدعاء” والذي يدور في إطار تشويقي بوليسي حول مجموعة من الجرائم كالقتل والاغتصاب وغيرها، كما يستعد للمسلسل العربي “عمارة وهدان”..هذا هو ضيفي الفنان الليبي الشاب خليل السوري..

22519225_1821144384580402_987524393470209517_n

إذاً دعونا نقترب أكثر من هذا الفنان المتعدد المواهب لنتعرف منه عن سبب توقف برنامجه “رئيس عيل” بعد حلقته الأولى والذي كان يود أن يسجل به عودته إلى الشاشة الليبية .. وإلى الحوار:

قال خليل السوري، إن فكرة البرنامج راودتني منذ عام 2010 بتشجيع من الإعلامي والصديق عبد الرؤوف خولة، وهو برنامج كوميدي خاص بالأطفال يحاول استدراجهم إلى العقل الأكبر منهم أو أن نجعلهم يفكرون بعقلية الشخص الكبير.. وفكرة البرنامج تبدأ بأن أستقبل الطفل الضيف بسيارة لموزين وبحراسة شخصية وبساط أحمر بـ “برستيج رئاسي في كل شي” وأجعله يعيش دور الرئيس في برنامجي “رئيس عيل”.

وتابع السوري حديثه: يتناول فقرات حلقات البرنامج تعريف بالرئيس وشخصيته.. وعلاقته برؤساء العالم ليختتم بفقرة مؤتمر صحفي للرئيس وتطرح عليه أسئلة أكبر من سنه بخصوص ماذا سيقدم للشعب وللدولة ..؟

وأرجع السوري عودته بهذا العمل المخصص للأطفال نتيجة طلب الجمهور الواسع على تقديم برنامج خاص بهم..هذا البرنامج كنت أسعى من خلاله للتركيز على الظهور عربيا وليس للقنوات الليبية فقط، فهو موجه للشارعين المحلي والعربي.

وأوضح أنه قد يعتقد الجميع أن “رئيس عيل”  مقتصر على السياسة؛ لأن كل من سمع باسم البرنامج خطر على باله أنه برنامج سياسي يحاول أن يقلل من شخصية رئيس دولة ما، والمفارقة أن هذا العنوان سبب لي العديد من المواقف المضحكة، كرفض صاحب مطبعة أن يطبع شعار “رئيس عيل” وتم طردي، وقال لي “أنت عايز تخرب بيتي”..ففكرة البرنامج كوميدية بأن نشاهد أفكار الطفل الرئيس في بناء الدولة وماهي الحلول التي سيطرحها لحل كافة المشاكل؟ والعمل من إخراج المخرجة سارة سعيد والتي أوجه لها كل الشكر لدعمها ووقوفها بجانبي وتشجيعي على ظهور الحلقات الأولى من البرنامج .

22195284_1807845819243592_5916414780148593917_n

وتابع السوري حديثه “إنني أقوم حاليا بالتواصل مع بعض القنوات من أجل عرض البرنامج حيث التفاوض معهم ما زال مفتوحا حتى نتوصل لاتفاق يرضي الجميع ” ..

ورفض خليل السوري التحدث عن أزمته مع قناة ألماس واكتفى بالقول لكل حصان كبوة .. وكانت كبوتي مع هذه القناة.. ولن استكمل عرض البرنامج على شاشتهم حتى ولو استكملت مستحقاتي، فمن المفترض من القنوات أن تحترم الفنان والإعلامي وتعرف كيف تتعامل معهم، ونحن لا نتسول من أحد، بل نعمل لإرضاء الجمهور ولكسب لقمة العيش في هذه الغربة.. فلا نستجدي أحدا من أجل أن يعرض أعمالنا، ولكن من المؤسف أن مدراء القنوات يشعرون الفنان وكأنه يريد الظهور؛ والصحيح أنه يجب عليهم اختيار الشخصيات والأسماء التي تجلب لهم ولقنواتهم الجمهور ونسب المشاهدة العالية، إلا أنني أرى أن نسبة فشل الإدارات في تزايد وبشكل رهيب، باستثناء قنوات تعد على أصابع اليد الواحدة نجد أن إدارتها معتدلة.

وحول تواجده بالخارج وإمكانية تعاونه مع الفنانين الليبيين المهجرين قال السوري “بحكم تواجدي خارج الوطن إلا أنني أحاول في كل أعمالي التعامل مع أي فنان ليبي خارج الوطن، فيدي ممدودة لكل الفنانين في أي عمل خارج ليبيا، وكل الفنانين الليبيين يحاولون وضع بصماتهم الفنية من أجل لملمة جراح الوطن والمواطن ..

 

وعن سبب ابتعاده عن الدراما الليبية وهل هو نتيجة لتوجهاته السياسية؟ اعتبر خليل أن توجهه السياسي يستند إلى قناعات مبدئية وأن لكل شخص الحرية في ما يختاره، وأكمل : ألسنا في عصر ما يسمى بالحريات،ولهذا فإنه من المفترض أن لا يتعارض موقفي مع الإبداع والفن، ولا يمكن لموقفي السياسي أن يكون المانع في تقديم ما أحب، فالتمثيل شيء أساسي بالنسبة لي، ولم ولن أبتعد عن التلفزيون والجمهور لأنهم من يمدونني بالطاقة الإيجابية، و تساءل خليل السوري : ثم أين هي الدراما الليبية حتى أبتعد عنها ؟.

وأكد خليل على أنه يتواصل مع جميع الفنانين وتربطه بهم صداقات سواء على المستوى المحلي أو العربي، وبالنسبة لأصدقائي الفنانين المتواجدين خارج الوطن وهناك تواصل دائم معهم؛ إما عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الهاتف..

21616504_1792105197484321_5568716991644261749_n

وعن إمكانية تشكيل جسم نقابي يجمع الفنانين الليبيين بالخارج كشف عن معاناة الفنان الليبي بالخارج من غياب هذا الجسم النقابي وقال” شخصياً أعاني من هذه المشكلة ، فهناك أكثر من جهة عمل في تونس ومصر طلبوا مني بطاقة خاصة بنقابة الفنانين ،ولكن للأسف ليس لدينا نقابة في ليبيا، حتى أنه لا يوجد معنا ما أي شيء يثبت أننا ممثلون ليبيون، سوى أن تتم كتابة أسمائنا على محرك البحث جوجل، فإن عرفك جوجل سيُعترف بك، وإن لم يعرفك وهذا شيء مؤسف.

وبالنسبة لإمكانية مشاركته في عمل درامي في ليبيا ..قال إن الوضع في ليبيا من سيء إلى أسوأ؛ وخاصة على الصعيد الفني، فلا يوجد من يدعم أو يقف بجانب الفنان الليبي، أو حتى يحميه، فليبيا أمنيا تضع المنتجين والمخرجين في موقف صعب جدا، والدليل على ذلك أنه تم تصوير مسلسل “روبيك” في تونس، فمن يحاول إنتاج عمل لن يعمل بحرية مطلقة، وفكرة مشاركتي بعمل داخل ليبيا مرفوضة حاليا.

18767645_1671541626207346_68048093180624012_n

وعن مشاريعه وسبب تواجده في مصر قال خليل: استفدت من وجودي هناك، حيث كونت الكثير من العلاقات، وحاليا أجهز لعملين آخرين.. ولا تسألينني عن ما هو العمل وأين سيعرض؟ لأنني “ماشي بالمثل المصري القائل داري على شمعتك تنور”، باختصار ..عمل .. يوجد عمل، وحاليا “نصور فيه “.

وعن سبب غيابه عن الأعمال الليبية التي تصور في الخارج أين هو منها؟

أجاب السوري، سبب الغياب يعود لتعارض أوقات التصوير مع وجودي بنفس البلد مما حال دون مشاركتي بتلك الأعمال.

وفي ختام لقاءنا وجه الفنان الشاب خليل السوري الشكر لجمهوره الذي يتابعه وينتظر ظهوره في أي عمل .

شاهد أيضاً

1

بعثة الأمم المتحدة ترحب بتصريحات مدن ليبية تطالب بإنهاء الاقتتال

رحبت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا اليوم الأحد بالتصريحات المتعددة  والصادرة من قبل عدة مدن …

أضف تعليقاً