الرئيسية / حوار / رئيس الهيئة الليبية لسباق خيول الحلبة:فرسان ليبيا يفوزون بالمراتب الأولى ويحصدون الكؤوس الدولية رغم امكانياتنا المتواضعة
26113991_1769295893103568_1305587703811543462_n

رئيس الهيئة الليبية لسباق خيول الحلبة:فرسان ليبيا يفوزون بالمراتب الأولى ويحصدون الكؤوس الدولية رغم امكانياتنا المتواضعة

لم يمضي على تأسيس الهيئة العامة لسباقات خيول الحلبة سوى أربعة أعوام كانت في حقيقتها زمنا قصيرا لبناء قواعد هذه الرياضة والارتقاء بها وصولا لتحقيق مشاركة ونجاحات هامة على المستويين العربي والدولي.. فكل الأهداف المناطة بالهيئة تظل نظريا بعيدة المنال قياسا بشح الإمكانيات المالية، وانعدام الوسائل المادية، وغياب الخبرة الدولية، فضلا عن حداثة العهد بهذا النوع من رياضات الخيول..؛ بيد أن الواقع العملي جاء مغايرا لكل هذه التوقعات وشكل استثناء ملفتا لجهود تجاوزت في زمن قياسيا كل الصعاب وذلك بالنظر إلى نتائج المشاركات الليبية المتميزة في سباقات خيول الحلبة العربية والدولية وما حققته من فوز بالمراتب الأولى في منافسات ضمت أكبر محترفي هذه الرياضة على المستوى العالمي.. وفي الوقت الذي تستعد فيه الهيئة لإطلاق الديربي الليبي الأول مع نهاية العام الجاري تطرح التساؤلات نفسها ماذا لو توفرت الميزانية اللازمة للهيئة؟، ماذا لو توفرت الخبرة الدولية لتدريب الفرسان والخيول؟، ماذا لو توفر الدعم المطلوب للمالك والمربي والراكب ؟ ماذا .. وماذا.. والكثير من التساؤلات التي ستراود القارئ الكريم لدى مطالعته للحوار الذي انفردت الأيام بإجرائه مع السيد رئيس مجلس إدارة الهيئة الليبية لسباق خيول الحلبة المكلف المهندس المبروك فشلوم ..

حاوره / محمد الجنافي

الأيام : في البداية نود من خلالكم تعريف القارئ بنشأة وأهداف الهيئة الليبية لسباق خيول الحلبة؟

المهندس المبروك فشلوم : تأسست الهيئة الليبية لسياق الخيل في 23 من شهر 10 من العام 2013م بموجب القرار رقم 600 لمجلس الوزراء كأول مؤسسة حكومية تعنى بنشاط سباق خيول الحلبة، وقد جاء تأسيسها لنشر وتطوير سباقات خيول الحلبة في المحافل المحلية والدولية، وقد كانت هذه الخطوة الكبيرة والتاريخية محل فرح وترحيب من قبل ملاك الخيول؛ نظرا لكون سباقات خيول الحلبة كانت تتبع اتحاد الفروسية ولم تكن هناك إمكانية كبيرة لإقامة مسابقات نظرا لأن الاتحاد الليبي للفروسية كانت له مهام أخرى خاصة بمسابقات القفز وبالتالي تم فصل سباقات الحلبة وإنشاء الهيئة، أما عن الأهداف والمهام فتتمثل في إعداد الخطة السنوية لنشاطات الهيئة المحلية والخارجية، وكذلك الإعداد والإشراف على مشاركات ليبيا قي سباق الخيل في المحافل المحلية والدولية، كما أن الهيئة تقدم الاستشارات العلمية لمربي الخيول وتنظم المؤتمرات وورش العمل والندوات، وتجري الدراسات والبحوث التسويقية للخيول، وتضع الشروط الخاصة باستصدار التراخيص، بالإضافة إلى أنها تدير وتشرف على الأندية الخاصة برياضة سباق الخيل، وتقوم بإعداد وتنفيذ الخطط لنشر وتطوير رياضة سباق خيل الحلبة في ليبيا والارتقاء بها دوليا، وللهيئة الشرعية القانونية لامتلاك واستئجار وإدارة واستثمار العقارات اللازمة لتنفيذ أعراض الهيئة وعقد الاتفاقات مع الجهات الأجنبية والمحلية لخدمة أغراضها وأهدافها، إلى جانب تطبيق الأسس والمعايير الخاصة بسباق الخيل ومكافحة المنشطات وتقديم الخدمات البيطرية للمربين..

الأيام : فيما تختلف سباقات خيول الحلبة عن غيرها من سباقات الخيول ؟

المهندس المبروك فشلوم : الأنشطة الرياضية ذات الصلة بالخيول مصنفة إلى ثلاث تقسيمات فنية القسم الأول له علاقة بالألعاب الأولمبية المعتمدة باللجنة الأولمبية الليبية عن طريق الاتحاد الليبي للفروسية وتتمثل في رياضة قفز الحوافز، ورياضة القدرة والتحمل، والآن نرى بعض المحاولات لإدخال رياضة البولو لدولة ليبيا؛ وهذه ألعاب رياضية أولمبية الخيول جزء رئيسي منها أما الصنف الثاني فهو خيول سباقات الحلبة فعلى مستوى العالم تختلف الميادين المعدة لسباقات الحلبة عن سباقات القفز؛ فالمضمار عبارة عن مسافة قد تكون طولية أو تكون دائرية أو بيضاوية بحسب تصميم الميدان حيث يتم إدخال الخيول في بوابات الانطلاق وتنطلق الخيول لمسافات معينة يتم تحديدها سلفا وتتنافس الخيول للوصول إلى خط النهاية لتحديد الجواد الفائز، أما النوع الثالث فهو الخيول ذات العلاقة بالفلكلور الشعبي والموروث الثقافي الليبي عموما وعروض هذه الخيول عبارة عن اصطفاف مجموعة من الفرسان بالزى الشعبي على صهوات الخيول في خط واحد وهناك لجنة تقيم هذه العروض من حيث الاصطفاف ومن ناحية الانطلاق ومن حيث ملابس وقيافة الفارس .. فالصنف الأول رياضة القفز على الحواجز يتبع إداريا الاتحاد الليبي للفروسية والصنف الثاني وهو سباقات الحلبة فهو اختصاص أصيل للهيئة الليبية بسباق الخيل أما الصنف الثالث فهو العروض الشعبية وقد تم ضمها للاتحاد الليبي للفروسية.

الأيام : كم عدد النوادي التي تتبع الهيئة وهل تشترطون عضويتها للتسجيل بالهيئة ؟

المهندس المبروك فشلوم : خيول سباقات الحلبة هي خيول يملكها الأفراد، وهؤلاء الملاك منهم من هو عضو بنادي ومنهم من هو مالك حر غير منتمي لأي نادي؛ فهو لديه خيل قام بتسجيلها في الهيئة الليبية للسباق خيول الحلبة، والتسجيل في الهيئة لا يتطلب العضوية في نادي كونه نشاط خاص، ونحن لدينا خمسة أندية وتم اعتماد نادي آخر في الآونة الأخيرة وهو نادي زوارة وسيتم اعتماد نادي مصراتة للفروسية خلال الأيام القريبة القادمة.. والأندية المعتمدة لدى الهيئة والتي لديها مندوبين معتمدين في الهيئة هي نادي أبو ستة للفروسية، وميدان أبوسليم للفروسية، ومدرسة المرحوم يوسف أبوحلالة في العزيزية، ونادي قصر بن غشير للفروسية، ونادي الزاوية ونادي صرمان، وحديثا نادي زوارة وكل هذه الأندية معتمدة لدينا ولها تعامل إداري معنا.

الأيام : ما هي معايير الاختلاف بين المالك والمربي ؟

المهندس المبروك فشلوم : الهيئة تركز على المالك والمربي عندما نقول مالك أو مربي فهناك فرق بين الصفتين فالصفة الأقوى هي المربي وهو شخص قد يشترك في السباقات وقد لا يشترك فهو شخص يشتري فرس للتوليد أما المالك فهو مختلف فهو شخص وجد مهرة في السوق وقام بشرائها وقام بالمشاركة في السباق فالصفة الرئيسية للأشخاص المنضوين تحت الهيئة فهي ملاك خيول السباق أما المربين فعلاقتهم بإدارة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة والمالك عندما تلد الفرس التي يملكها ويشارك بها في السباق فهو في هذه الحالة سيأخذ الصفتين مالك ومربي ومن ضمن أهداف الهيئة إقامة ورش العمل وتقديم الاستشارات العلمية لمربي الخيول وقد أقامت الهيئة عدد من ورش العمل حول تربية الخيول وتوليدها و تغذيتها وكذلك ورش حول اللوائح والقوانين المعتمدة بالهيئة.

الأيام : كم عدد الملاك المسجلين بالهيئة وما هي الخدمات التي تقدمونها لهم ؟

المهندس المبروك فشلوم : الهيئة تقدم كل ما له علاقة بالجانب الفني للسباق وإقامة السباق في حد ذاته هو خدمة للملاك فالسباق توقف لمدة سنتين والخيول منها ما كبرت ولم تشارك في السباق نتيجة عدم وجود جسم يقيم السباقات .. فأكبر خدمة قدمتها الهيئة الليبية لسباق الخيل هو إقامة السباقات في هذه الظروف الأمنية الصعبة، وتقديم الخدمات للملاك بتسجيلهم وفتح ملفات لهم وقد وصل عدد الملاك المسجلين إلى 1090 مالك ولدى كل مالك عدد من الخيول، كما واعتمدت الهيئة شعارات وسجلتها مشاركاتهم في المسابقات وقدمت الجوائز العينية والكؤوس للفائزين، ومن خدمات الهيئة هو تقديم الخدمات البيطرية للملاك بالتنسيق مع مركز الصحة الحيوانية، وهناك أيضا مساعي كبيرة مع السيد وزير الزراعة بشأن تقديم خدمة الأعلاف لخيول الملاك والمربين وقد تحصلنا على وعد من السيد الوزير بشأن دعم الملاك والمربين بالأعلاف.

الأيام : ما هي سلالات الخيول المشاركة في سباقات خيول الحلبة ؟

المهندس المبروك فشلوم : تنقسم الخيول من حيث السلالات إلى 3 أنواع رئيسية هي الخيول العربية الأصيلة الخيول المهجنة الأصيلة ” التوربرد ” الانجليزية ثالثا الخيول الليبية المهجنة ذات الأب الانجليزي والأم العربية والتي نسميها (الأنصاف وهي الفئة الأولى و الثلاث الأرباع وهي الفئة الثانية والفئة الثالثة هي السبعة والثمانين والاثنان والتسعين) ونعمل على حث وتوعية المالك والمربي على امتلاك السلالات الأصيلة سواء العربية أو التوربرد .

الأيام : ما هي الالتزامات القانونية المترتبة على صفتي الراكب والمالك بحسب لوائح الهيئة ؟

المهندس المبروك فشلوم : صفة الراكب أو الخيال لا يتمتع بها إلا من يركب على خيل السباق يوم السباق والهيئة هي الجهة المختصة في ليبيا بإصدار التراخيص الخاصة به؛ فالراكب له اختصاصات معينة تحددها اللوائح الأساسية للسباق الخيل بما معناه أن هناك ضوابط وأحكام تنظمها اللائحة الفنية للهيئة الليبية لسباق الخيل ويلتزم بها الراكب لكي يجتاز فترة الركوب دون مخالفات، أما المالك فهو من يملك الخيل التي ستشارك في السباقات ولديه أحكام تتعلق به في اللائحة وكذلك عقوبات والجائزة المالية يستلمها المالك ولا يستلمها الراكب والراكب لديه 10 % من الجائزة التي تمنح للمالك.

الأيام : ما حجم أداء وحضور الفارس الليبي في سباقات خيول الحلبة العربية والدولية ؟

المهندس المبروك فشلوم : فترة التأسيس قصيرة جدا ؛ فالهيئة أنشئت في العام 2013 م وتم تسمية مجلس الإدارة في 2014 م في ظل أزمة مالية خانقة جدا ومع ذلك الهيئة قامت بمجهود كبير جدا ؛ ففي سنة 2015 شاركنا في سباق بمدينة نيس بفرنسا وتحصلنا على الترتيب الأول ، وفي موسم 2016 شاركنا في بطولة الأنترناشيونال في تونس وكانت بطولة كبيرة جدا للخيول العربية وتحصلنا فيها على الترتيب الأول والثاني والثالث، وفي نفس السنة تحصلنا على بطولة قرطاج الدولية، وتحصلنا في بطولة فرنسا على الترتيب الأول، وكذلك تحصلنا على الترتيب الأول و الثاني والثالث في بطولة الأنتراشيونال للخيول العربية الأصيلة لسنة 2016 ، وتحصلنا في بطولة قرطاج الدولية على الترتيب الأول والثاني والثالث والخامس بالنسبة للخيول المهجنة الأصيلة لسنة 2016 ، وفي سنة 2017 شاركنا في كأس الرئيس في تونس وتحصلنا على الترتيب الأول بفرس عربية أسمها المذهلة للماك حمدي الشقنطي، وهناك عدد من السباقات التي لم نتمكن من المشاركة فيها وهي سباق بطولة حوض البحر الأبيض المتوسط للركاب والتي أقيمت دورتها الأولى في فرنسا والثانية في ايطاليا والثالثة في المغرب والرابعة في مالطا، وهذه البطولات لم نتمكن في المشاركة فيها بسبب تأخر التأشيرات وعموما فقد وضعنا خطة رئيسية مع المنظمة لسنة 2018 لتكون مشاركتنا أقوى، ونتمنى أن تكون لنا ميزانية، وللعلم فكل البطولات التي ذكرتها وحققنا فيها الفوز بالتراتيب الأولى كانت بفضل الله أولا ثم بدعم محبي سباقات خيول الحلبة فالهيئة إلى غاية اللحظة لم تتحصل على أي ميزانية تأسيسية أو إنشائية فما نحصل عليه مجرد مبالغ تسييرية بسيطة .

الأيام : ماذا عن البرنامج التدريبي والتطويري للهيئة ؟

المهندس المبروك فشلوم : في الحقيقة التدريب يرتبط بالخبرات الدولية ونحن لا ننكر وجود فرسان ليبيين ومدربين لهم خبرتهم ومكانتهم ولكن وللأسف فكلهم مدربين بالخبرة؛ فهم قد توارثوا خبراتهم التدريبية من الآباء إلى الأبناء وهكذا فليس هناك جانب أكاديمي سابق له علاقة بتدريب وإعداد مدربين لخيول السباق، وليس هناك برنامج تدريبي لإعداد خيالة جدد ؛ فالموضوع يحتاج إلى خبرة دولية والخبرة الدولية بدورها تحتاج إلى استقرار أمني حتى يكون بالإمكان استقبال خبراء ومدربين دوليين، والأمر يحتاج كذلك إلى إمكانيات مالية فنحن قد حاولنا جلب مدرب أو اثنين بإمكانياتنا المتواضعة فوجدنا أن الأمر يحتاج من 150 إلى 200 ألف دينار ما بين سكن ومكافآت وهذا الرقم يساوي ميزانية الهيئة بالكامل لسنة 2016 ، ولو فكرنا مثلا في إيفاد فرسان للتدريب في الخارج فهذا يحتاج إلى رسوم التسجيل والإقامة والمصاريف ولهذا وجدنا أن جلب مدرب هو الحل الأوفر ، ومع ذلك فأقل مدرب طلب قيمة 10.000 يورو وهذه القيمة تساوي 120.000 دينار ليبي وكما أخبرتك فإن ميزانيتنا للعام الماضي هي 200.000 دينار يعني أننا سنعطي المدرب لو أحضرناه نصف ميزانيتنا التسييرية ؛ ولهذا نحاول التنسيق مع مدربين عرب للحضور وإعطاء دورات أكاديمية وفقا لإمكانياتنا وهناك محاولة مشكورة من مدرسة الفروسية بمصراتة الذين قاموا بتجهيز مبنى عن طريق المدرب الليبي الشاب عبدالمنعم كاشار والآن هم بصدد إقامة أول دورة تدريبية للركاب ، وقد أجروا في هذه الخصوص زيارة لميدان أبوستة لمعايشة السباق على حقيقته وقد أنهوا الشهر الأول من الدورة ومازال أمامهم شهرين أخريين وسيتم بعد ذلك تخريج أول دفعة من مدرسة مصراتة للفروسية ، ونتمنى لهم النجاح ونحاول دعمهم بكل ما نستطيع الفترة القادمة .. ومع كل هذه الظروف فالركاب الليبيين شاركوا وتحصلوا على تراتيب قوية على المستوى العربي والدولي .

الأيام : لو أجملنا ما تواجهونه من مصاعب في إجابة . فماذا ستقولون ؟

المهندس المبروك فشلوم : رغم كل ما تحقق فلا زلنا لم نصل إلى المستوى المأمول من الخدمات والأهداف التي تأسست الهيئة الليبية لسباق الخيل من أجلها ؛ وذلك مرجعه إلى عدم صرف ميزانيات الهيئة ، وأنا أعني بذلك الميزانية الإنشائية ، وليس لدينا حتى مقر مناسب للهيئة وننتهز هذه الفرصة لتوجيه الشكر لوزير الزراعة الذي خصص لنا هذا المقر لنتمكن من أداء مهامنا ، وبالتالي تلاحظ بأننا الهيئة الوحيدة في الدولة الليبية التي ليس لديها مقر رسمي وهذا مرده لعدم صرف ميزانية لهيئة وصرفها على الجوائز والملاك واستيراد الخيول وهذه من أكبر التحديات والمصاعب التي تواجه الهيئة، والتحدي الثاني هو المشكل الأمني فكلما نعلن عن تاريخ لانطلاق سباق يحدث مشكل أمني ويتم إيقافه والاستقرار الأمني كذلك أدى إلى عدم حضور الخبرات الدولية والاستفادة منها .. ومع كل هذه المصاعب فأنا أعتقد بأنه لو أعد استبيان بخصوص الأداء فسنجد إن الهيئة العامة لسباق الحلبة من أكثر الجهات عملا وعطاء في سنة 2017، فقد أقمنا 4 سباقات كبيرة في 4 مدن وبحضور جمهور كبير من المتفرجين يتجاوز العشرة آلاف مشجع في الميدان وهذا الرقم لم يتم تسجيله في أي منشط من المناشط الليبية خلال هذا العام .

الأيام : من يمول سباقات خيول الحلبة في ليبيا ؟

المهندس المبروك فشلوم : سؤال جيد جدا أهنئك على طرحه فأكبر المشاكل التي واجهتنا كانت مسألة التمويل وثقافة التخوين والأنا وتساؤلات التشكيك في إقامة السباقات بدون دعم الدولة .. وللأمانة فكل السباقات التي تم إقامتها مولت ذاتيا من الملاك فالفضل لله أولا ثم لهم أما عن كيفية التمويل فبمجرد الإعلان عن إقامة سباق فيدفع المالك قيمة الاكتتاب التي هي المشاركة للاشتراك في السباق وماعدا ذلك فليس هناك أي دعم باستثناء صك قدمته شركة الخطوط الأفريقية في سنة 2015 م ولم يتم صرفه حتى الآن لمشاكل إدارية، والهيئة الهامة للثقافة قامت برعاية سباق سنة 2017 باسم كاس ليبيا للسلام ، وكل السباقات الباقية أقيمت بقيمة الاكتتاب التي يقدمها الملاك وللأمانة فالمالك يصرف على الجواد وعلى العربة التي ستوصله للميدان ثم يدفع قيمة الاكتتاب التي لا تتجاوز قيمة المائة دينار ليبي يتم جمعها بالكامل ووضعها في صورة جوائز للملاك المشاركين في الشوط نفسه بعد تقسيمها بنسب معينة للتراتيب الفائزة ، وهذا هو المصدر الوحيد لتمويل السابقات ولكن لم يكن هذا هو المأمول فكان المنتظر الحصول على ميزانيات الهيئة من الدولة لتغطية كل ذلك .

الأيام : الديربي الليبي الأول لسباق الخيل سينطلق في أواخر ديسمبر الجاري .ماذا عن الاستعدادات التنظيمية له ، والأهداف المتوخاة منه ، والشروط الفنية لإقامته ؟

المهندس المبروك فشلوم : فيما يتعلق ببطولة الديربي الليبي فالفكرة جاءت نتيجة متابعة دقيقة لسباقات العالم لخيول الحلبة فالديربي بمعنى البطولة، وبمعنى لقاء الأبطال، وبمعنى تجميع الخيول البطلة لخوض السباق المنعقد في يوم الديربي ، واكتشاف من هو بطل موسم سباقات الخيول في العام 2017 م وبالنسبة للديربي الليبي فهو لأول مرة يقام في دولة ليبيا والجانب الفني في بطولة الديربي هو اختصاص محدد تم تحديده من قبل المنظمات الدولية في كل دولة لديها ديربي ؛ فيتم تحديد عمر الخيول المشاركة من قبلها ففي دولة ليبيا اعتمدنا أن يكون عمر الخيول العربية 4 سنوات فقط وسيكون هذا الشوط الرئيسي مع الخيول العربية ، وستكون هناك أشواط مشتركة ، وفي الخيول المهجنة الأصيلة سيكون العمر ثلاث سنوات فقط والمسافة 2000 متر هو الشوط الرئيسي للخيول المهجنة الأصيلة – هذا فيما يتعلق بالجانب الفني – وبالنسبة فالجانب التنظيمي فستشرف على اقامة الديربي الليبي لجنة السباق والتحكيم بميدان أبوستة للفروسية هذا جانب ، وجانب الاكتتاب ستشرف عليه الهيئة الليبية لسباق خيول الحلبة ، أما عن أهداف الديربي فهي الوصول بالمربي الليبي إلى مصاف الدول المتقدمة ، وتجهيز خيولنا للمشاركة بها في موسم 2018 م في المحافل الدولية وهذا الأمر يتطلب جهد كبير من موظفي الهيئة الليبية للسباق وستكون هناك منافسة قوية جدا فنحن أعلنا من شهر سبتمبر الماضي عن بطولة الديربي الليبي ومنذ ذلك الوقت ونحن نتابع الاستعدادات ، وهناك استنفار كبير جدا بين الملاك لتجهيز خيولهم يوم 29 / 12 / 2017م للمشاركة في أول بطولة ديربي لسياقات خيول الحلبة ، وقد تم اعتماد الموعد والذي سيكون في الأسبوع أو أخر جمعة من شهر ديسمبر من كل سنة ..

الأيام : ما هو تقييمكم لجانب التحكيم في سباقات خيول الحلبة من حيث الأداء والفاعلية والبناء ؟

المهندس المبروك فشلوم : بالنسبة لجانب التحكيم في سباقات خيول الحلبة فتسعون في المائة من نجاح السباق يعتمد على مصداقية ونزاهة لجنة التحكيم ؛ ففي كل مضمار سباق هناك لجنة تحكيم خاصة به ، وبداية من 1/1/2018 م سيتم اعتماد لجنة مركزية عضويتها من كل أندية سباق الحلبة ، يعني كل نادي سيكون لديه عضو رسمي في هذه اللجنة .. وكأي نشاط آخر تواجهنا مشاكل في هذا الخصوص فعندما نقول التحكيم فمعني ذلك إقامة العدل وعندما يكون هناك خلل سيترتب عليه ظلم لطرف ما وسيؤدي لنتائج سلبية على الملاك والمربين ، ونحن نعمل على أن نكون جميعا في الجانب الآمن من هذا الموضوع ، فقد شكلنا لجان تحكيم في عدة ميادين وإلى غاية الآن ليست هناك مشاكل تذكر ولكن غياب التطوير عن هذا النشاط ممكن أن يكلفنا أحيانا مشاكل كبيرة وبالتالي جانب التحكيم في السباق في غاية الأهمية ؛ ولهذا نجد أن دول العالم اعتمدت على الكاميرات التي تستطيع وبدقة تحديد الفائز ونتمنى أن يكون هناك دعم أفضل لنا خلال العام القادم ونتمكن من استيراد هذه الكاميرات حتى نتجاوز كل هذه المشاكل .

الأيام : ماذا عن دور الهيئة في مكافحة تعاطي المنشطات أثناء السباقات التي تقيمها ؟

المهندس المبروك فشلوم : الهيئة الليبية للسباق قطعت شوطا كبيرا مع الملاك لتأسيس قسم صحة الخيول ومكافحة المنشطات ويعمل في هذا القسم أطباء بيطريين معتمدين في الهيئة ؛ ولكن قلة الإمكانيات حالت دون إنشاء مختبر رسمي لا يتبع الهيئة الليبية للسباق بل يتبع جهة محايدة حتى تستطيع أداء دورها بحيادية بين الهيئة والمالك ، وقد أقامت الهيئة الليبية للسباق ورشة عمل في شهر 8 من العام 2016 م حول مخاطر المنشطات وتأثيرها على صحة الخيول والخيالة لتوعية الملاك والمربين بمخاطر المنشطات، وبالتالي نأمل أن يكون هناك دعم للهيئة لنتمكن من استيراد مختبر خاص بالكشف على المنشطات، ولا ننسى أن من أهم شروط إقامة سباقات دولية هو وجود مختبر للتحليل وكاميرا وصول، ولجنة تحكيم، وأرضية ميدان، ولجنة للوزن .

الأيام : وافقتم عن بنود الهيئة الدولية لسباق خيول الحلبة واعترضتم على بعضها . هل لنا أن نضع القارئ في صورة التفاصيل ؟

المهندس المبروك فشلوم : الهيئة الليبية لسباق الخيل تم اعتمادها كعضو رسمي في المنظمة اليورومتوسطية لسباقات الخيول وبالتالي أصبحت عضو في الاتحاد الدولي لهيئات سباقات الخيول والاتحاد الدولي لديه اتفاقية دولية تتضمن اللوائح والقوانين المعمول بها في سباقات خيول الحلبة في كامل الدول.. وهذه اللوائح يتفاوت التصويت عليها من دولة لأخرى فمنها من يوافق ويعتمد بنودها ويعترض على أخرى وليبيا بحكم عضويتها في الاتحاد فهي تملك حق التصويت على الاتفاقيات المتعلقة بالاتحاد والبند الذي تم رفضه ولم يتم التصويت عليه من قبل الهيئة هو بند الرهان الغير شرعي “القمار” وتمت الموافقة على باقي البنود التي لا تتضمن مخالفة لعقيدتنا الدينية؛ وبالتالي أصبحت دولة ليبيا عضو كامل العضوية ومن حقها التصويت على بنود اللائحة وبناء على هذا تم إصدار اللائحة الفنية لسباقات الخيول وتم اعتمادها رسميا من قبل السيد وزير الزراعة وطبعت ونشرت وهي متداولة لدى كافة الملاك، وتحتوي على الجانب الفني من الاتفاقية الدولية، وجزء كبير آخر من اللوائح التي كانت موجودة في الدولة الليبية سابقا.

الأيام : البعض يشتكي من عدم وجود تأمين صحي للإصابات التي قد يتعرض لها الراكب أثناء السباقات. ما هو ردكم ؟

المهندس المبروك فشلوم : أعتقد بأن هذه المعلومات قديمة فالهيئة الليبية للسباق أبرمت اتفاقية التأمين الصحي بينها وبين شركة العالمية للتأمين في 1 /10/2016 م ؛ وبموجبها تم التأمين على كافة الركاب المنضوين تحت الهيئة لموسم 2016 و2017 أثناء السباق وأثناء التدريب كذلك ، ونحن الآن بصدد التوقيع على اتفاقية جديدة من 1/10/2017 حتى نهاية 1/10/2018 م وقد تم دفع كامل الرسوم الخاصة بها .

الأيام : كيف تقيمون أثر هذه الرياضة في بعث أجواء الوئام والتصالح الاجتماعي بين الليبيين؛ بالنظر إلى حجم جمهورها الذي ذكرتموه؟

المهندس المبروك فشلوم : سباقات خيول الحلبة هي المكان الوحيد لاجتماع الليبيين في دولة ليبيا منذ سنة 2015 م حتى 2017 م، وأؤكد لليبيين أن الهيئة الليبية للسباق استطاعت أن تجمع جمهور من كل قبائل ليبيا في أكثر من خمسة وعشرين أسبوع متتالي في ميادين سباقات الحلبة دون وجود أي خلل أمني أو حتى اعتداء شخصي عشنا خلالها أجواء اللحمة الوطنية، فنجد في ميدان أبوستة ملاك ليبيون من صبراتة وصرمان والجميل وورشفانة ورقدالين ومسلاتة وقماطة وترهونة ومصراتة والزنتان وسوق الجمعة وتاجوراء ومن المنطقة الشرقية من بنغازي واجدابيا فكل ميادين الهيئة جمعت شمل كل فرسان ليبيا دون تنافر قبلي، ونحن كهيئة نعتبر من أكثر الجهات العاملة على تكريس مبدأ اللحمة الوطنية بل نكاد نكون الوحيدين اللذين نقيم مناشطنا وسط محافل شعبية ضخمة تجمع الليبيين، وسيكون يوم 29 / 12 / 2017 م يوم مشهود في سباقات خيول الحلبة وسيكون الحضور الشعبي الكبير من كل ليبيا .

  • فرسان ليبيا يحتلون المراتب الأولى ويفوزون بكؤوس البطولات الدولية رغم إمكانياتنا المتواضعة .
  • نقدم الاستشارة الفنية والخدمات البيطرية للملاك والمربين.
  • نحتاج لخبرة دولية للتطوير والتدريب والظرف الأمني لا يسمح.
  • اعتمدنا الموعد السنوي للديربي الليبي وسينطلق الديربي الليبي الأول يوم 29 من الشهر الجاري.
  • الديربي يجمع الخيول البطلة لخوض سباق الحلبة .
  • شكلنا لجنة تحكيم مركزية بعضوية كل أندية سباق خيول الحلبة .
  • تمويلنا ذاتي يدفعه الملاك كقيمة اكتتاب ولم نستلم ميزانية انشائية للهيئة.
  • لا نشترط العضوية بنادي للتسجيل بالهيئة.
  • عدد الملاك المسجلين بالهيئة وصل إلى 1090 مالك .
  • أقمنا 4 سباقات محلية كبيرة وسط حشود شعبية ضخمة .

شاهد أيضاً

1

ارتفاع عدد موقوفي الاحتجاجات الفرنسية إلى 1726 شخصا

أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كستانير أن عدد الموقوفين خلال احتجاجات “السترات الصفراء” في البلاد …

أضف تعليقاً