الرئيسية / العالم / رغم رفض بعض “مركزية فتح”.. صحيفة: تحركات لإطلاق مروان البرغوثي تحسباً لـ”مرحلة ما بعد عباس”
1

رغم رفض بعض “مركزية فتح”.. صحيفة: تحركات لإطلاق مروان البرغوثي تحسباً لـ”مرحلة ما بعد عباس”

قال مصدر فلسطيني مطلع إن جهود الإفراج عن الأسير مروان البرغوثي تضاعفت في الفترة الأخيرة لكن من دون وجود اختراق حتى اللحظة.

وأضاف المصدر لـ “الشرق الأوسط” اللندنية: «توجد جهود قديمة جديدة؛ من قبل الرئيس محمود عباس، وأيضاً جهات إقليمية ودولية؛ أهمها مصر». وتابع حديثه: “الرئيس عباس يضغط باعتبار ذلك واجباً ولما يمثله من قوة لـ(حركة فتح). (حماس) تريده أيضاً باعتباره إنجازاً كبيراً. لكن مصر ترى فيه حلاً أمثل للمستقبل”.

وأردف: “مصر حاولت وتحاول باعتبار الرجل يمثل قاسماً مشتركاً… أولاً يمكن أن يكون الأنسب لمرحلة ما بعد الرئيس عباس، وثانياً لأنه يحظى بقبول كبير داخل (فتح) وأيضا لدى (حماس)، ويمكن أن يساهم بشكل كبير في إنهاء الانقسام”. ويعتقد كثير من المراقبين أن البرغوثي قد يكون منقذاً إذا ما ساءت الأمور في مرحلة ما بعد عباس. وكان مسؤول في “حركة فتح” أكد في وقت سابق أن مصر تبدي رغبة كبيرة في الإفراج عن البرغوثي.

وقال القيادي في “حركة فتح” حاتم عبد القادر، إن “مصر تشجع بشدة الإفراج عن مروان البرغوثي وإدراجه في أي صفقة مقبلة”. وأضاف أن “المسؤول السابق عن المخابرات المصرية، عمر سليمان، بذل جهوداً للإفراج عن مروان في الصفقة الماضية، والمخابرات لا يزال موقفها ثابت ولديها رغبة كبيرة في الإفراج عنه”.

والبرغوثي هو عضو اللجنة المركزية لـ”حركة فتح”، ومعتقل في السجون الإسرائيلية منذ 14 أبريل (نيسان) 2002 بتهمة قيادة وتوجيه “كتائب شهداء الأقصى”.

وحكمت إسرائيل على البرغوثي بالسجن لمدة 5 مؤبدات و40 عاماً. واعتقاله الطويل على خلفية قيادته العمل المسلح خلال الانتفاضة الثانية، حوّله إلى رمز داخل “حركة فتح”. وحصل البرغوثي في المؤتمر السابع للحركة على أعلى الأصوات؛ 930 صوتاً من أصل نحو 1100 صوت، في استفتاء على الحضور الذي يحظى به داخل الحركة.

ورشح فتحاويون البرغوثي ليصبح نائباً للرئيس عباس حتى وهو داخل سجنه، لكن عباس عين محمود العالول نائباً له في قيادة الحركة من دون أن يشمل ذلك السلطة الفلسطينية. وأغضب عدم اختيار البرغوثي لأي منصب داخل “مركزية فتح” كثيرين من أنصاره الذين روجوا طويلاً لأحقيته في منصب نائب الرئيس.

وكان مناصرو مروان يعتقدون أن اختياره لمنصب نائب الرئيس سيعزز الضغوط من أجل إطلاق سراحه. وقالت مصادر مطلعة لـ “الشرق الأوسط”، إن اسم مروان طرح فعلاً أثناء مناقشات اختيار نائب للرئيس داخل اجتماعات اللجنة المركزية، لكن أعضاء في اللجنة اعترضوا بشدة على اختياره، ولم يوافقوا لأسباب مختلفة، بينها أن الفكرة غير عملية لأنه معتقل.

وذهب عباس إلى هذه الترتيبات التي تبعتها أيضاً انتخابات في منظمة التحرير وحل المجلس التشريعي الفلسطيني، لتفويت أي فرصة على أعدائه داخل “حركة فتح”؛ وأبرزهم القيادي محمد دحلان، وكذلك خصومه السياسيين وأبرزهم “حركة حماس”، للانقضاض على الموقع الأهم في السلطة إذا ما حدث فراغ ما.

وقد استشعر الرئيس الفلسطيني الخطر الداهم بعد تدخلات إقليمية في الشأن الفلسطيني، لكن كل ذلك لم يشمل حتى الآن اسماً متفقاً عليه لخلافته، بل أثارت الفكرة وخلافات حدثت مؤخراً داخل اللجنة الأهم في الحركة «المركزية» قلق الفتحاويين.

وانقسم قياديون بارزون في «فتح» بشكل حاد، آثار مخاوف حول مستقبل الحركة. وفي خضم هذا الخلاف، التقى الرئيس عباس ومسؤولون في “فتح” فدوى البرغوثي زوجة الأسير مروان، التي هي أيضاً عضو مجلس ثوري لـ”حركة فتح” وحصلت كذلك على أعلى الأصوات أثناء الانتخابات التي شهدها المجلس.

وقال مراقبون إن اللقاء جرى في ظل حالة الاستقطابات الحادة داخل الحركة. لكن مسؤولاً في الحركة قال لـ”الشرق الأوسط”، إنه لا يوجد خوف على الحركة. وأضاف: “تعودت (فتح) على وجود خلافات، لكنها موحدة دائماً… لطالما توحدت في وجه أي خطر». وأردف: «صحيح أنه لا يوجد خليفة واضح للرئيس عباس، لكن لا توجد حاجة ملحة لحسم ذلك الآن. وعندما تجري انتخابات فسنرى كيف تسير الأمر”.

وتابع: “لدينا تجربة أصعب مع الرئيس الراحل ياسر عرفات. كان الجميع يعتقد أنه لا يمكن الاتفاق على خليفته، لكن (فتح) توحدت واتفقت بسهولة”. وأضاف متابعاً: “(فتح) واعية للمرحلتين الحالية والمقبلة وقد قادت النضال الفلسطيني منذ 55 عاماً. لا شيء يدعو للقلق”. وأكد المسؤول أن إخراج مروان من السجن هو “مبتغى الجميع. لكن أولاً يجب أن يخرج، قبل مناقشة أي شيء آخر”.

شاهد أيضاً

1

كارثة في أمريكا… حرائق عملاقة تدمر المدن والبلدان وهروب دراماتيكي للناجين

قالت السلطات إن العشرات من حرائق الغابات الشديدة التي سببتها الرياح، اندلعت في لأشجار والبلدات …

أضف تعليقاً