الرئيسية / العالم / لبنان.. استقالة حكومة دياب بعد انفجار مرفأ بيروت
1

لبنان.. استقالة حكومة دياب بعد انفجار مرفأ بيروت

قدم رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب مساء الاثنين استقالة حكومته إثر فاجعة انفجار مرفأ بيروت.

وجاءت الاستقالة بعد مرور ستة أيام على الانفجار الضخم الذي تسبب في مقتل 160 شخصاً وإصابة أكثر من ستة آلاف بجروح، مع استمرار فقدان قرابة عشرين شخصاً، لم يصدر التقرير الذي وعدت به السلطات حول ما حصل. وبحسب السلطات، نتج الانفجار عن حريق لم يجزم بأسبابه بعد، في عنبر يحوي 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم لم يعرف سبب الاحتفاظ بها منذ أكثر من ست سنوات بعد مصادرتها من على باخرة غرقت في ما بعد.

وأعلن دياب في كلمة تم بثها عبر محطات التلفزة، “اليوم وصلنا إلى هنا، الى هذا الزلزال الذي ضرب البلد… نحن اليوم نحتكم إلى الناس وإلى مطالبهم بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة المختبئة منذ سبع سنوات، إلى رغبتهم بالتغيير الحقيقي”.

وأضاف “أمام هذا الواقع نتراجع خطوة إلى الوراء بالوقوف مع الناس (…) لذلك أعلن اليوم استقالة هذه الحكومة”.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الاثنين لبنان الى “الإسراع في تشكيل حكومة تثبت فاعليتها أمام الشعب”، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء اللبناني استقالة حكومته.

وقال لودريان في بيان “يجب أن تكون الاولوية للإسراع في تشكيل حكومة تثبت فاعليتها أمام الشعب وتقضي مهمتها بالاستجابة للتحديات الرئيسية للبلاد وخصوصا إعادة اعمار بيروت والاصلاحات التي من دونها، تمضي البلاد نحو انهيار اقتصادي واجتماعي وسياسي”.

واضاف “لا بد من الإصغاء الى التطلعات التي عبر عنها اللبنانيون على صعيد الإصلاحات وكيفية ممارسة الحكم”.

وقال دياب “الكارثة التي أصابت اللبنانيين في الصميم (..) حصلت نتيجة فساد مزمن في السياسة والإدارة والدولة”، مضيفاً “انفجر أحد نماذج الفساد في مرفأ بيروت وحلت المصيبة على لبنان”.

وحمل المسؤولية لما وصفه بـ”منظومة الفساد” التي قال إنها “أكبر من الدولة والدولة مكبلة ولا تستطيع مواجهتها والتخلص منها”.

وتأتي استقالة دياب بعد ثلاثة أيام من تظاهرات تطالب بمحاسبة المسؤولين ورحيل الطبقة السياسية بالكامل.

وذكرت تصريحات وتقارير أن كل أركان الحكم والحكومة وكل مسؤولي الأجهزة الأمنية كانوا على علم بوجود النيترات في المرفأ.

ويواصل الجيش اللبناني عملية البحث عن المفقودين تحت ركام المرفأ الذي تهدمت كل منشآته باستثناء جزء من أهراءات القمح السميكة، لا يزال منتصبا.

وتبدو السلطات شبه غائبة عن الأرض على الرغم من الدمار الهائل بينما ينشط متطوعون في كل شارع وزقاق لرفع الركام وشظايا الزجاج المبعثرة في كل ناحية وصوب. ويشكو مواطنون متضررون ان أحدا لم يتصل منهم من جانب السلطات، أو عرض عليهم أي مساعدة.

وقدّرت الأمم المتحدة بنحو 117 مليون دولار قيمة المساعدات التي يحتاجها لبنان في الأشهر الثلاثة المقبلة لتلبية الاحتياجات الطبية ومتطلبات الإيواء وتوزيع المواد الغذائية وتنفيذ برامج لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد وغيرها.

وتعهّد المجتمع الدولي الأحد تقديم مساعدة عاجلة بقيمة أكثر من 250 مليون دولار، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية، على أن تسلّم إلى الشعب اللبناني والجمعيات غير الحكومية مباشرة، في مؤشر إضافي على انعدام الثقة الخارجية بالدولة اللبنانية ومؤسساتها.

شاهد أيضاً

1

الذكرى 89 لاستشهاد عمر المختار

تُحيي ليبيا اليوم الأربعاء، الذكرى التاسعة والثمانين لاستشهاد شيخ الشهداء، عمر المختار، الذي يصادف السادس …

أضف تعليقاً