الرئيسية / مقالات / لماذا شاركت في مؤتمر داكار؟ // د.المبروك درباش
32561156_1697402547022988_7361543979357175808_n

لماذا شاركت في مؤتمر داكار؟ // د.المبروك درباش

شاركتُ في مؤتمر داكار، والذي دعت له دولة السنغال، عضو الإتحاد الإفريقي.

ملخص أهدافنا الأولية منه هي الآتي:

* تفويض الاتحاد الأفريقي للأخذ بزمام الأمور في الملف الليبي بدلا عن التدافع المزري والمهين من قبل ‘مواطنينا’ نحو الدول الإقليمية، كلها، بإعتبار الإتحاد الأفريقي مُكمل ومتابع لما يحدث مع الأمم المتحدة، وليست له مطامع في ليبيا.

* إخراج دول الناتو من دائرة التعامل في الملف الليبي بصفتها دول منحازة إلى مصلحتها بالدرجة الأولى.

* السعي في إطلاق كل السجناء السياسيين وسجناء الرأي سواء المعروفة أمكنة سجنهم أو من في السجون السرية، لأن المجتمعات التي لا تقدس حق مواطنيها في التعبير والتفكير الحر هي في الأصل مجتمعات مستبدة، وتجتر فقط حالات البؤس بدل الثورة عليها، فعلا.

* البحت عن أدنى قاسم مشترك وتفاهم مع الآخرين لأن الحالة الليبية الْيَوْمَ لا تحتمل المواجهات الجوفاء والخطابات الهياجة والمؤثرة سلبا، والتي هي جبانة في الأصل حتى وإن بانت غير ذلك، على المشروع الأستراتيجي وهو إستعادة ليبيا بأقل الخسائر.

* أبراز أن هناك شخصيات ليبية، خارج المنظومة الحاكمة الآن، قادرة ولها كفاءة بمستوى المعترك الدولي ويمكن التعامل معها.

* من بعد ذلك تستطيع هذه الشخصيات الوطنية، بغض النظر عن مرجعياتها السياسية، من فرض ما تريد من خلال الاتحاد الأفريقي والمضي في الحصول على إستقلالية القرار السياسي ولو تدريجيا.

* تكوين شبكة علاقات من خلال إخوتنا الأفارقة لإسماع أصوات الشخصيات الوطنية والتي الآن ممنوعة من الإدلاء بصوتها في المحفل الدولي.

* وأخيرا، أودّ أن أقول وبشكل جلي، إن المزايدات الهشة والانطباعية الدافع أوالقبلية بورقة سيف الإسلام، على الشخصيات الوطنية المعروفة من خلال مواقفها الواضحة خلال عقود من الزمن، هي نوع من البلطجة غير المثمرة ولا تخدم سيف الأسير ولا باقي الأسرى، والذين لا تقل أهمية رمزيتهم وأهمية إطلاق سراحهم عنه.

إن هذه التصرفات اللزجة كإرسال السفهاء، بدل الحضور الشخصي كالرجال، ليس فقط جبنا عهدناه بل أيضاً الغباء بعينه، وجهل بالدبلوماسية والمعطيات التي أمامنا الْيَوْمَ.

32478974_1697402543689655_6409242664889221120_n

شاهد أيضاً

37199674_273429833423007_8897455633373069312_n

“لن تكون دولة ” // أيمن المبروك

هذا ما قُلته إبان إطلالة أنياب السنة الرمادية 2013 و التي تلت السنة 2012 التي …

أضف تعليقاً