الرئيسية / سلايدر / لماذا يرفض الليبيون ترشيح اسم فيلتمان ضمن البعثة الأممية في ليبيا؟
1

لماذا يرفض الليبيون ترشيح اسم فيلتمان ضمن البعثة الأممية في ليبيا؟

 

أعلن نحو 2000 مواطن ليبي (محامون وأكاديميين ومهنيون إعلاميين وسياسيين سابقون وحاليين وسفراء ونشطاء وموظفين عامون وطلاب) رفضهم لترشيح اسم مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، المساعد السابق لهيلاري كلينتون (وزيرة الخارجية الأمريكية السابق) ضمن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقالت المجموعة في بيان وجهته إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، “لقد شهدنا تغيرا هائلاً في ليبيا خلال السنوات السبع الماضية، مع ظهور تنظيمات إرهابية وميليشيات وعصابات مسلحة في جميع أنحاء ليبيا لم يقاتلها إلا الجيش الوطني الليبي الذي نجح في إنقاذ الكثير من المواطنين وحماية مدننا. وهذه الميليشيات التي تضم مجموعات إرهابية مدرجة من الأمم المتحدة مثل جماعة القاعدة وأنصار الشريعة والدولة الإسلامية والجماعات الإرهابية التي يجب إدراجها كجماعة الإخوان المسلمين، تلقت جميعها تمويل ضخم داخلي وخارجي، خلال هذه الفترة الزمنية وحتى الانتخابات الأخيرة في الولايات المتحدة شاهدنا العديد من التدخلات السياسية السلبية الداعمة لهذه الجماعات الإرهابية، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، المساعد السابق لهيلاري كلينتون (وزيرة الخارجية الأمريكية السابق) والذي وصلتنا معلومات تؤكد دوره الداعم لتمكين الإرهاب يراد ترشيح اسمه لكي يكون ضمن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، الأمر الذي نرفضه قطعاً، إذ نعتبره جميعاً السبب الأول وراء ما يحصل من تأمر على استقرار ليبيا الآن. ولا يساورنا أي شك في أذهاننا بشأن تورطه من خلال الدعم الخفي والتعهدات الرامية إلى تمرير تواجد الإسلاميين المتطرفين في مواقع متنفذة في الأجهزة التنفيذية وفرضهم عبر مجلس الأمن وتمكينهم من الشعب الليبي، كله ضد إرادتنا الحرة والتي لن تحيد عن انتخابات رئاسية وبرلمانية شفافة ونزيهة بعيداً عن التوافقات الدولية التي لا تفيد”.

وتابع البيان، “نعلم بالضبط ما يجري والأمم المتحدة كمنظمة لجميع الأمم يجب أن ترصد جوانب مثل هذه من موظفيها والدول الأعضاء المتآمرة ضدنا والتي تؤثر سلباً على تصورنا الإيجابي لما نريد منكم أن تكونوا عليه، نعلمكم بأن أي تدخل لفلتمان في شؤون ليبيا ستكون لها آثار سلبية ونتائج عكسية من الشعب، فالتلاعب بالجهود الإيجابية الجديدة التي يبذلها السيد غسان سلامة بإدخال فلتمان للبعثة لصالح الجماعات الإرهابية هي نفسها التي عمل على “تسهيل وتمكين” دخولهم للسلطة في ليبيا منذ كان مساعد وسكرتير لدى هيلاري كلينتون”.

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

1

“العوامي” يكشف لماذا تنازل مجلس النواب عن جزء من اختصاصاته لمجلس الدولة؟

أعلن النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني المنتهية ولايته عزالدين العوامي، اليوم الأربعاء، عن رفضه التام …

أضف تعليقاً