الرئيسية / سلايدر / مناحل ليبيا .. عسل بجودة عالية ونحال بلا دعم !
1

مناحل ليبيا .. عسل بجودة عالية ونحال بلا دعم !

متابعة محمد الجنافي

على هامش معرض وملتقى ليبيا الثاني للعسل ومنتجات النحل المقام على أرض معرض طرابلس الدولي خلال الفترة من 1 إلى 4 – 11 – 2017 م برعاية مركز تنمية الصادرات كان لنا عدد من اللقاءات مع القائمين على المعرض والنحالين المشاركين بمعروضاتهم من العسل ومنتجات النحل وعدد من الجهات المعنية المشاركة في فعاليات ملتقى النحالين ..

ولأنها المرة الثانية التي أواكب فيها دورتي المعرض الأولى والثانية فقد كان من السهل أن ألحظ تواصل الجهود المبذولة للقائمين عليه في ظل تباين الامكانيات بين الدورتين بحسب تقديري قبل أن يتوافق مع أراء عدد من المشاركين الذين ظلت طموحاتهم إلى الأفضل تغالب ما يلاقونه من المصاعب وغياب الدعم كما ظلت توصيات ملتقاهم الأول وربما الثاني في انتظار مؤسسات الدولة المعنية بتنفيذها وبتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم خاصة وأنهم قد استحقوه بجدارة تؤكدها الجودة التنافسية لمنتجاتهم في معرضهم الأول والثاني ..

دور مركز تنمية الصادرات يكتمل بدعم المؤسسات المعنية لمربي النحل

خالد موسى مدير مكتب اللجان الفنية والخبرات بمركز تنمية الصادرات ورئيس اللجنة التحضيرية للمعرض تحدث إلى جريدة الأيام حول المعرض ودور المركز فقال : يهتم المركز بتصدير المنتج المحلي الذي من بينه عسل النحل فبلادنا تنتج اصناف جيدة من عسل النحل  والبيئة الليبية تمتاز بطبيعتها المناسبة والزاخرة بالأشجار والأزهار لتربية النحل مقارنة بالبيئات الأخرى ، وهناك شريحة واسعة من المواطنين يمارسون مهنة تربية النحل وبالتالي لدينا كميات كبيرة من الانتاج موجودة في السوق المحلي ونتأمل أن تصل الكميات المنتجة من عسل النحل إلى مرحلة التصدير ..

وحول التحضير والإعداد للمعرض أضاف  خالد موسى من لا يخطئ لن يعرف الصواب فالمعرض الثاني كان جيدا على مستوى التنظيم فقد شهد مشاركة أوسع وذلك للصدى الكبير الذي تركه المعرض الأول الذي عقد العام الماضي كما تم اقامة ندوة على هامش المعرض ألقي خلالها عدد من المحاضرات والأبحاث ..

وعن دور المركز في تنمية وتصدير عسل النحل قال خالد موسى عندما تم فتح عسل النحل للتصدير كان لابد لنا من العمل على جمع معلومات حول هذا القطاع بما فيها المشاكل التي تعترض تنميته و تطويره وبالتالي قمنا بتنفيذ عمليات مسح ميداني من خلال فرق عمل ميدانية  .. ولكن ولأسف مشاكل هذا القطاع لازالت مستمرة نظرا لأنه لم يلقى الاهتمام اللازم من قبل الدولة ؛ ففي السابق كان هناك اهتمام بتوفير بعض المستلزمات والمعدات وهناك بعض الاهتمام من وزارة الزراعة ومركز البحوث الزراعية وكلية الزراعة بمكافحة الأمراض والآفات ولكنه لم بعد يصل إلى المستوى المطلوب ؛ فهناك مثلا بعض المبيدات المتداولة مع أنه قد منع استعمالها في دول أخرى .. ودور المركز في تنمية الصادرات من عسل النحل يقوم على أساس أدوار الجهات الحكومية الأخرى ويكتمل بدعم المؤسسات المعنية بدعم تربية النحل ..

توصيات ملتقانا الأول لم تنفذ والدولة لا تدعم مستلزمات تربية النحل

منصور الورفلي نحال وشريك بشركة عالم النحل تحدث إلى جريدة الأيام عن هموم ومعاناة النحال فقال نعمل على تطوير أنفسنا بمجهودنا الذاتي أما بخصوص الدورة السنوية الثانية لمعرض منتجات النحل فهناك تطور من حيث اقبال النحالين وظهور شركات جديدة ومنتجات جديدة أما من حيث توصيات العام الماضي فلا يوجد أي تنفيذ لها كما أن المعرض وإن كان معقولا إلى حد ما إلا أنه قد شهد ربكة في توقيت المواعيد والترتيبات في وجود نحالين جاؤوا بمعروضاتهم من أماكن من بعيدة في  الشرق والغرب والجنوب الليبي ونأمل أن يتم تفادي ذلك في الدورات القادمة .

وبخصوص توفير معدات تربية النحل قال منصور الورفلي : ليس هناك توفير لمعدات ومستلزمات تربية النحل فيفترض أن يتم ايجاد شركات استيراد لهذه المعدات من خلال اعتمادات تفتحها الدولة لهذه الغاية ؛ فهناك فتح لاعتمادات في كل السلع باستثناء مستلزمات النحل التي لا يجدها النحال وقد يضطر لشرائها بأسعار غالية ، وللعلم فنحن نسمع بأن هناك اعتمادات صرفت في هذا الخصوص ولكننا كنحالين لم نرى شيئا منها ..

هناك ملاحظات حول اعداد وتجهيز المعرض برغم الجهود المشكورة

عبداللطيف بوكر رئيس المنظمة الليبية لتربية عسل النحل تحدث عن دور المنظمة وانطباعاته عن المعرض فقال أنشأنا المنظمة حديثا ونعمل من خلالها على تثقيف النحالين ونشر الوعي بتربية النحل وذلك من خلال الدورات التدريبية والملتقيات فدورنا تدريبي توعوي وليست لنا علاقة بالنواحي التجارية لمنتج النحل .. وبخصوص المعرض فقد كان الملتقى المنعقد اليوم على هامشه مفيد جدا للنحالين فقد ألقيت أثناءه عدد من المحاضرات والأوراق بحثية ، أما المعرض فرغم الجهود المبذولة والتي تستحق الشكر والتقدير للقائمين عليه فهو يحتاج إلى تحضير وإعداد  مستمر وقبل انعقاده بوقت كافي كما كنت أتمنى أن يكون تحضير الجناح بشكل أفضل وليس بطريقة الطاولات التي رأيناها فكان من المفترض أن تكون هناك عارضات ” فترينات ” لعرض منتجاته وقد قام  بعض النحالين بإحضار عارضات بأنفسهم ..

الدولة تقدم النحل لمربي الغنم والدواجن وتهمش النحالين

عبد السلام الطاهر شركة مناحل البلسم لإنتاج وبيع منتجات النحل القره بوللي تحدث عن أهمية النحل الصحية والزراعية وعن افتقار النحال للدعم فقال : عندما نساعد النحال على انتاج عسل جيد نكون في هذه الحالة قد وفرنا على المجتمع أموال طائلة ؛ فعسل النحل صيدلية متكاملة ودواء وقائي قبل أن يكون علاجي يفترض أن يكون في كل بيت ليبي وفي أوروبا يتم تشجيع المواطن على اقتناء خلية للنحل ليس فقط لإنتاج العسل ولكن لما لهذا الحشرة المباركة من فوائد زراعية فأكثر من  30% من الانتاج الزراعي له علاقة بالنحلة فخبراء النحل يدعون إلى مبدأ ” كن نحالا ولا تكن عسالا ” لعلمهم ودرايتهم بتعدد وتنوع فوائده بينما نحن لا نعرف من النحل سوى العسل

نحن كنحالين محرجين أمام المستهلك الذي يشتكي من غلاء العسل بسبب التكلفة الغالية لإنتاجه والخارجة عن ارادتنا فالدولة لا تقدم دعما للنحال ولا نحصل منها على الشمع أو السلالات الجيدة أو أي معدات ومستلزمات بينما نراها تقدم الدعم على سبيل المثال لا الحصر  لمربي الأغنام والدواجن ..

معهد الغيران الزراعي : ندعم النحال بالخبرة رغم افتقارنا للدعم

المهندس أكرم بوقرين عضو هيئة التدريس بقسم تربية وعلوم النحل بمعهد الغيران الزراعي شرح دور المعهد في دعم انتاج عسل النحل فقال القسم تأسس عام 1999 م وهو القسم الوحيد في الشرق الأوسط ، أما عن الظروف الصعبة فهي لا تقتصر على النحالين فنحن في معهد الغيران نعاني من قلة الامكانيات ومن بينها عدم وجود منحل للدراسة والتطبيقات العملية لطلبة القسم ولهذا نضطر دائما للجوء للمناحل الخاصة لهذا الغرض – مع العلم بأنه كان لدينا منحل للمعهد إلا أنه قد تم تحويله إلى منتزه – وعندما يذهب الطلبة لهذه المناحل يقدم الأساتذة المشورة العلمية لصاحب المنحل لتطوير انتاجه كما أن القسم قدم دورات في امراض النحل ودورات خاصة بإنشاء المناحل والمعهد قدم الكثير على صعيد انتاج العسل فهناك العديد من خريجي المعهد أقاموا مشاريع مناحل خاصة ناجحة بعد دراستهم لهذا التخصص بالمعهد وأسهموا في بناء اقتصادنا الوطني .

شاهد أيضاً

24824214_175791303007351_1038731736_n

زواج القاصرات: تعدٍ موصوف على مرحلة الطفولة

تقرير: انتصار الفلاني تعد ظاهرة زواج القاصرات ظاهرة قديمة، حيث انتشرت في المجتمعات الفقيرة في …

أضف تعليقاً