الرئيسية / تقارير / موقع إيطالي: السراج ضعيف أمام ميليشياته وتعدد المناصب لا يحميه
455998

موقع إيطالي: السراج ضعيف أمام ميليشياته وتعدد المناصب لا يحميه

موقع “ديفيسا”، الإيطالي والمقرب من الاستخبارات الإيطالية سخر من السراج والموقف برمته، مُشككًا في نوايا رئيس حكومة الوفاق، إذ أكد بتلك الممارسات أنه يسعى لبسط مزيد من السيطرة على القوات المسلحة، أو بالأحرى الميليشيات التي سخرتها له تركيا وقطر لإسناد طول بقاءه على الساحة الليبية.

عقدة المناصب وعداء السراج للمؤسسات

ويضيف “ديفيسا” أن قرار السراج الأخير بتعيين نفسه رئيسًا للجنة الأزمات في طرابلس جاء كمحاولة لقطع الطريق على وزير الدفاع المقال بحكومة الوفاق المهدي البرغثى، لاسيما وأن السراج يكن له العداء ويصفه بـ “العدائي”.

ويُذكر الموقع بأن أسلوب عمل قادة الميليشيات يجعلهم خارج نطاق السيطرة في كثير من الأحيان، إذ يفضل قادتها العمل بعيدًا عن المركزية بطبيعة أسلوب تكوينهم وخروجهم على الأنظمة.

الميليشيات خارج سيطرة السراج

في الوقت ذاته يؤكد الموقع القريب من الاستخبارات الإيطالية أن قادة الميليشيات يرون السراج شخص “ضعيف جدًا”، لاسيما وأنه بات في موقف ضعيف فعليًا، على الرغم من الهدنة التي جرى التوصل إليها برعاية بعثة الأمم المتحدة، وهى الهدنة التي يمكن نسفها في أي لحظة، إذ أن المليشيات “قد تقدم على عمل ضده في لحظة حساسة”.

ويبدو أن الموقع الإيطالي قد بحث الوضع الميداني على الأرض بشكل جدي، وثمة شعور بأن حكوماتهم راهنت على الجواد الخاسر في ليبيا “الميليشيات والسراج”، إذ يلفت الانتباه إلى أن قادة ميليشيات مصراتة باتوا يميلون إلى مصالحة مع قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، معتبرًا أن ذلك قد يغير من وجهة نظر روما التي لم تنفض يديها من دعم السراج حتى اللحظة، وبعبارات أكثر صراحة يؤكد: “لكن كما هو الحال، لن يكون الدعم دائمًا إلى الأبد”.

حفتر: خروج آمن للمليشيات

في الوقت ذاته، تعهد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، مساء أمس الخميس، بتحرير العاصمة الليبية طرابلس، مقترحًا على الميليشيات المسلحة “الخروج الآمن” من ليبيا، فقد كان واضحًا من البداية رفضه وجود أي ميليشيات مسلحة على الأراضي الليبية، وأنه لن يقبل بأي قوة مسلحة بعيدة عن الجيش.

وللمرة الأولى يتحدث حفتر إلى أعيان ومشايخ القبائل الليبية عن المواجهات الأخيرة في طرابلس، مشددًا على “ضرورة إنهاء أحداث العاصمة طرابلس، في أقرب وقت”، وأنه “لا يمكن أن نصمت أمام الوضع الحالي، وتحرير طرابلس وفق خطة عسكرية مرسومة، خيار لا مناص منه”.

وكانت القوة التي يتحدث بها القائد الليبي أمرًا لافتًا للإيطاليين على وجه الخصوص، إذ قال: “ليس لدينا ما نقوله لقادة الميليشيات في طرابلس إلا الخروج ومساعدتهم لاحقًا عبر السفارات والعيش بعيدًا عن الليبيين”.

كما أكد دعمه للانتخابات المرتقبة في ليبيا، والاعتراف بنتيجتها “ما دامت نزيهة”، ومؤكدًا في الوقت ذاته التزامه بـ”اتفاق باريس”.

مراقبون: عقدة حفتر تلاحق السراج

ويطرح المراقبون تساؤلاً مشروعًا في خضم هذه الأحداث المتلاحقة، « هل عقدة حفتر هي التي دفعت السراج إلى تولى المنصب، في محاولة منه للظهور بموقع الرجل القوى والمسيطر، دون أي أساس على الأرض»!

شاهد أيضاً

14

النيابة العامة السعودية تعلن نتائج التحقيق في قضية خاشقجي

كشف وكيل النيابة العامة السعودي شلعان الشلعان اليوم الخميس خلال مؤتمر صحفي عن نتائج التحقيق …

أضف تعليقاً